سياسة

الحكومة تطالب المجتمع الدولي والأمم المتحدة بإعادة النظر في طريقة تعاطيهم مع مليشيا الحوثي

عدن- “الشارع”:

قال وزير الإعلام، مطهر الإرياني إن الهدنة الأممية ومفاوضات الأردن كشفت من جديد للداخل والخارج حقيقة مليشيا الحوثي الإرهابية، بأنها من تقف حجر عثرة أمام جهود التهدئة وإحلال السلام في اليمن.

وأوضح الإرياني، في سلسلة تغريدات على حسابه في تويتر، إن الحكومة شرعت منذ اللحظة الأولى لإعلان سريان الهدنة الأممية بتنفيذ كافة التزاماتها الواردة في اعلان الهدنة، ابتداء بإيقاف إطلاق النار بمختلف الجبهات، وتسهيل وصول سفن المشتقات النفطية لميناء الحديدة، وإعادة تشغيل مطار صنعاء لوجهتين “الأردن، مصر”وقدمت الكثير من التنازلات في سبيل تحقيق ذلك.

وأضاف: “في المقابل لم تنفذ مليشيا الحوثي أيا من التزاماتها الواردة في إعلان الهدنة، وواصلت خروقاتها في مختلف الجبهات، وتنصلت عن التزام فتح المعابر وتسهيل تنقل المواطنين وحركة البضائع بين المحافظات. كما عرقلت كل المبادرات والحلول لفتح طريق لا يتجاوز نصف كيلو متر في المدخل الرئيسي لمحافظة تعز”.

وذكر، أن المليشيات الحوثية مستمرة في محاصرة المدنيين، ونهب إيرادات شحنات الوقود، لصالحها، بدلا من توجيهها لدفع مرتبات الموظفين. كما أنها تتخذ من الملف الإنساني مادة للتضليل والابتزاز والمساومة. على حد تعبيره.

‏وطالب الإرياني، المجتمع الدولي والأمم المتحدة والمبعوثين الأممي والأمريكي بإعادة النظر في طريقة تعاطيهم مع مليشيا الحوثي. وممارسة ضغوط حقيقية على المليشيا للانخراط بحسن نية في جهود التهدئة وإحلال السلام. والحيلولة دون استغلالها الهدنة كفرصة لترتيب الأوراق والتحضير لدورة جديدة من التصعيد العسكري.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى