آخر الأخبار

الرئيس العليمي يدعو من العاصمة الإدارية في القاهرة إلى دعم مصري خليجي مُنسق لإعمار اليمن

عدن- “الشارع”:

نفذ رئيس مجلس القيادة الرئاسي رشاد العليمي، وأعضاء المجلس عيدروس الزبيدي، سلطان العرادة، عبدالله العليمي، وعثمان مجلي، اليوم الاثنين، زيارة إلى مشروع العاصمة الإدارية في القاهرة. للاطلاع على التخطيط الحضري والتعرف على النهضة العمرانية فيها.

واستمع الرئيس العليمي، وأعضاء المجلس الرئاسي، من المسؤولين والمهندسين المصريين، إلى شرح مفصل حول مشروع العاصمة الإدارية التي تقع على مساحة 170 ألف فدان، وسير العمل فيها وخدماتها المستقبلية. وفق وكالة الأنباء اليمنية (سبأ).

وطاف العليمي والوفد المرافق له، في الحي الحكومي الذي يضم مقرات الوزارات ومؤسسات الدولة. كما تعرفوا على عدد من معالم المدينة. بما فيها مسجد مصر، وساحة الشعب، والنصب التذكاري ومدينة الفنون. وغيرها من مرافق العاصمة الإدارية العملاقة.

وأشاد، بالتجربة العمرانية المصرية الفريدة في تخطيط وتصميم العاصمة الإدارية الجديدة.

وقال: إنها ستمثل نقلة نوعية في هذا الجانب على مستوى المنطقة ضمن ما يسمى بمدن الجيل الرابع، التي ستدار بمنظومة ذكية متكاملة.

كما أشار، إلى أهمية استفادة اليمن من هذه النهضة العمرانية الكبيرة التي تشهدها مصر.

وأعرب عن تطلعه، إلى دعم مصري مُنسق مع مجلس التعاون الخليجي بقيادة المملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة، لإعمار اليمن.

كما عبر، عن شكره للسعودية والإمارات، لدعمهما السخي لليمن وتقديم المساعدات لليمنيين.

في سياق منفصل، بحث رئيس مجلس القيادة الرئاسي رشاد العليمي، اليوم، مع شيخ الأزهر أحمد الطيب، سبل التعاون لمواجهة الأفكار المتطرفة.

وشارك الرئيس العليمي، في زيارته للأزهر، أعضاء المجلس الرئاسي، عيدروس الزبيدي، وسلطان العرادة، وعبدالله العليمي، وعثمان مجلي.

كما تطرق الرئيس العليمي، إلى الظروف القاهرة التي يعيشها اليمن جراء الحرب التي فجرتها مليشيا الحوثي المدعومة من النظام الإيراني. وما يتطلبه ذلك من دعم وإسناد عربي وإسلامي لمواجهة الأفكار الهدامة، وحملة التغرير الواسعة بشباب وأطفال اليمن. واستقطابهم إلى محارق الموت.

وأشاد العليمي، بالدور الكبير الذي يضطلع به الأزهر الشريف، في نشر ثقافة الاعتدال والوسطية، ومواجهة أفكار الإرهاب والتطرف والغلو.

وقال: إن “الأزهر كان وسيظل بالنسبة لليمنيين، منارة كبرى لإعلاء قيم الإسلام. وإشاعة الحوار والتعايش بين الحضارات والديانات السماوية”.

وبحسب الوكالة الرسمية، فإن الرئيس العليمي أعرب عن ثقة مجلس القيادة الرئاسي، بتفعيل دور الأزهر للمساعدة في تأهيل وتدريب الأئمة اليمنيين على نهج الاعتدال. وتفنيد خطاب الخرافة، والحق الإلهي، وولاية الفقيه التي تحاول مليشيا الحوثي المدعومة من إيران، تكريسه في اليمن.

بدوره، أكد الطيب، على استعداد الأزهر الشريف، تقديم كافة أشكال الدعم لليمن. بما في ذلك زيادة عدد المنح الدراسية للطلاب اليمنيين.

كما أبدى استعداده، إلى بناء وإعداد خطة منسقة بين الجانبين لتأهيل الأئمة والدعاة على ثقافة الاعتدال والوسطية، ومكافحة خطاب العنف، والإرهاب، والتضليل.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى