سياسة

وزير الخارجية يطلب دعما نرويجيا من خلال الضغط على الحوثيين لتنفيذ بنود الهدنة

عدن- “الشارع”:

بحث وزير الخارجية وشؤون المغتربين أحمد عوض بن مبارك، اليوم الاثنين، مع وزيرة الخارجية النرويجية أنكن هويتفيلديت، العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين وسبل تعزيزها وتطويرها، والتطورات في الملف اليمني.

وبحسب وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، فإن الوزير بن مبارك، عبر عن تقديره للجهود التي تبذلها النرويج من خلال عضويتها في مجلس الأمن للمساهمة في إحلال السلام في اليمن.

ودعا إلى ممارسة الضغوط على مليشيا الحوثي للالتزام ببنود الهدنة والانصياع لدعوات إحلال السلام في اليمن.

وإذ أشار إلى حرص مجلس القيادة الرئاسي على تحقيق السلام في اليمن، أوضح أن تعنت الحوثيين وإصرارهم على استمرار الحصار على مدينة تعز يمثل معضلة حقيقية أمام إطلاق العملية السياسية بقيادة الأمم المتحدة.

كما لفت، بن مبارك، إلى التعاون بين البلدين في تنفيذ الخطة الوطنية للمرأة والسلام والأمن وما تحققه من تقدم يفتح آفاق جديدة للتعاون في جوانب أخرى في المجال الاجتماعي.

وندد بن مبارك، بالعدوان الحوثي على مدينة تعز يومنا هذا بالطائرات المسيرة، حيث قال: إن اختراق مليشيا الحوثي لبنود الهدنة يعد مؤشراً على فشل المليشيا في تنفيذ استحقاقات السلام.

وعبر عن تطلع اليمن لقيام النرويج بدور حيوي في مجلس الأمن للتأكيد على ضرورة إنهاء الحصار عن تعز وفتح الطرقات في المدن الأخرى.

كما دعا، إلى ممارسة الضغوط على إيران لوقف تدخلها في الشأن اليمني وتزويد المليشيا بالأسلحة والتكنولوجيا.

أما وزيرة الخارجية الترويجية، فأكدت على استمرار بلادها ومن خلال عضويتها في مجلس الأمن في دعم اليمن والمساهمة في تحقيق الأمن والاستقرار وإحلال السلام.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى