سياسة

وزير الخارجية يلتمس دعما أوروبيا لمواجهة التحديات الاقتصادية

عدن- “الشارع”:

بحث وزير الخارجية وشؤون المغتربين أحمد عوض بن مبارك، اليوم الثلاثاء، في العاصمة النرويجية أوسلو، مع نائب الأمين العام لجهاز العمل الخارجي الأوروبي أنريكه مورا، التحديات الاقتصادية الراهنة في اليمن، وسبل التعاون لمواجهتها.

وناقش اللقاء، العلاقات اليمنية الأوروبية، وتطورات الأوضاع في اليمن، والدور الأوروبي للمساهمة في حل الصراع واحلال السلام. وفقا لما نقلته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ).

كما استعرض وزير الخارجية، مستجدات الأوضاع السياسية والاقتصادية في اليمن، وفرص تحقيق السلام على ضوء تشكيل مجلس القيادة الرئاسي.

وعبر عن حرص المجلس الرئاسي والحكومة، على تحقيق السلام واستعادة الأمن والاستقرار وتقديم الخدمات الأساسية لكافة المواطنين.

وأشار، إلى جهود دول أوروبا في دعم اليمن، مثمنا الدور الذي يلعبه الاتحاد الأوروبي في القضية اليمنية إنسانيا وسياسيا والتعامل معها كإحدى أولويات الاتحاد.

وأكد بن مبارك، على أهمية الدعم السياسي الذي يقدمه الاتحاد الأوروبي لمجلس القيادة الرئاسي.

وتطرق وزير الخارجية، الى التحديات الاقتصادية الكبيرة التي يواجهها المجلس الرئاسي والحكومة.

وطالب الاتحاد الأوروبي بمزيد من الدعم لليمن، من أجل التغلب على تلك التحديات، التي قال إنها “تتطلب دعما اقتصاديا لحلها”.

ودعا وزير الخارجية الاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي، إلى ممارسة الضغط على مليشيا الحوثي، للالتزام ببنود الهدنة ورفع الحصار عن مدينة تعز وفتح الطرق في المحافظات الأخرى.

وشدد، على ضرورة وقف مليشيا الحوثي نهجها العدواني تجاه المدنيين وايقاف خروقاتها للهدنة.

أما المسؤول الأوروبي، فعبر عن حرص الاتحاد الأوروبي على إنهاء الحرب في اليمن.

كما أكد، على  الاستمرار في تقديم الدعم وبذل الجهود لإحلال السلام في اليمن.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى