سياسة

وزير الخارجية يبحث مع المبعوث السويدي مستجدات جهود تحقيق السلام وينبه إلى أهمية التركيز على ملف الأسرى

عدن- “الشارع”:

بحث وزير الخارجية وشؤون المغتربين أحمد عوض بن مبارك، اليوم الأربعاء، في العاصمة النرويجية أوسلو، مع المبعوث السويدي الخاص إلى اليمن بيتر سيمنبي، مستجدات الأوضاع في اليمن وآخر الجهود المبذولة لتحقيق السلام.

وقال وزير الخارجية، إن وقف الحرب وإحلال السلام في اليمن يستدعي التركيز على معالجة جذور وأسباب الصراع، وليس فقط تقديم حلول لتأثيرات الحرب على مختلف الأصعدة والمستويات.

وأوضح، أن نجاح الهدنة الحالية وبالأخص منها رفع الحصار عن محافظة تعز، تعتبر مؤشرا تقييميا على مدى جدية مليشيا الحوثي في القبول بتسوية سياسية والتعاطي الإيجابي مع الجهود المبذولة لتحقيق السلام. وفق ما نقلته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ).

وأضاف: إن “عدم تحقيق تقدم في هذه القضية الإنسانية (رفع الحصار عن تعز وفك الطرق إلى المدينة) سيؤدي إلى عرقلة الجهود التي تبذل لإطلاق العملية السياسية”.

وأكد بن مبارك، على أهمية إبقاء التركيز على قضية الأسرى، وأن تكون ضمن أولويات جميع الفاعلين في الشأن اليمني.

كما أعرب، عن تقدير اليمن للجهود التي تبذلها السويد للمساهمة في حل الأزمة.

أما المبعوث السويدي، فأكد على مواصلة الجهود للدفع بالعملية السياسية في اليمن.

كما عبر سيمنبي، عن حرص السويد واستمرارها في دعم اليمن وبذل المساعي المساهمة في حل الأزمة وإحلال السلام.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى