تقارير

وحدات مكافحة الإرهاب تطلق حملة واسعة ضد عناصر القاعدة في أبين

عدن- “الشارع”:

أطلقت وحدات مكافحة الإرهاب، حملة واسعة لملاحقة عناصر تنظيم القاعدة، في محافظة أبين جنوبي اليمن. بالتزامن مع اجتماع أمني رفيع ترأسه اليوم الأحد، رئيس الوزراء في العاصمة عدن، بمشاركة محافظ أبين.

وتأتي هذه الحملة، بعد إقدام عناصر القاعدة على نصب كمين لمجموعة من أفراد القوات الحكومية، في مديرية أحور بمحافظة، وقتلت أربعة منهم واختطفت الخامس، منتصف شهر يونيو المنصرم.

ونقلت صحيفة “البيان” الإماراتية، عن مصادر أمنية قولها، إن وحدات من قوات مكافحة الإرهاب بمحافظة أبين بقيادة العقيد عبد الرحمن الشنيني نفذت، حملة واسعة ضد عناصر الإرهاب من تنظيم القاعدة في عدد من وديان منطقة دلتا أبين.

وأوضحت المصادر، أن وحدات مكافحة الإرهاب، مشطّت وادي سلا في الجهة الشرقية من مركز المحافظة ووادي بغاثه وتمحن ومريب وثعلان وعذيبه. متوقعة فرار العناصر الإرهابية باتجاه المنطقة الوسطى، في لودر ومودية.

وأضافت، أن العملية ستتواصل لتشمل كافة مديريات المحافظة، حتى تطهيرها من العناصر الإرهابية، وتحقيق الأمن والاستقرار فيها.

وأشارت المصادر، إلى رصد تحركات لمجاميع إرهابية في أبين، بدأت باختطاف مجموعة من الموظفين العاملين في مكتب الأمن والسلامة التابع للأمم المتحدة وتطور الأمر إلى نصب كمين لإحدى الدوريات العسكرية وقتل خمسة من الأفراد ونهب سيارتهم.

كما نقلت، “البيان” عن العقيد الشنيني قوله: إن المواجهة الحاسمة قد بدأت وأنهم جاهزون لتكثيف عملية المطاردة لاستئصال الإرهاب والإرهابيين أينما وجودوا وحيثما تواروا أو لجأوا أو تحصنوا.

وأوضح، أن الحملة ستكون شاملة وسوف ستستمر حتى يستتب الأمن في المحافظة بشكل كامل.

كما دعا الشنيني، قبائل أبين وكل أطياف المجتمع إلى الوقوف مع وحدات مكافحة الإرهاب والقوات الأمنية والعسكرية بكافة تشكيلاتها في معركة تطهير المحافظة من عناصر تنظيم القاعدة الإرهابي، متعهدا بأن تكون قواته الصخرة التي ستتحطم عليها كل الأعمال الإرهابية.

والأسبوع الماضي، توعدت قوات الأمن في أبين بإطلاق عملية عسكرية ضد تنظيم القاعدة، ودعت قوات الحزام الأمني للمشاركة في المعركة ضد الإرهاب، أعقبها استضافة قوات العمالقة لقاءً جمع قيادات القوات الحكومية والانتقالي في أبين لتوحيد الجهود ضد الإرهاب في المحافظة.

وفي الاجتماع الأمني الذي ترأسه، اليوم، استمع رئيس الوزراء، إلى تقارير من وزيري الداخلية اللواء إبراهيم حيدان والدولة محافظ عدن أحمد لملس ومحافظ أبين اللواء أبوبكر حسين، حول مستجدات الأوضاع الأمنية والحملات المشتركة لملاحقة فلول عناصر الإرهاب في أبين وضبط الخلايا الإرهابية أينما وجدت. متطرقين إلى وجوانب التنسيق القائم بين الأجهزة الأمنية والسلطات المحلية في تعزيز الأمن والاستقرار والجهود المبذولة للتعامل مع التحديات الراهنة.

كما وجه رئيس الوزراء، محافظي المحافظات بمضاعفة الجهود وتعزيز التنسيق والتكامل مع الأجهزة العسكرية والأمنية للحفاظ على الاستقرار ومواجهة المخططات الإرهابية وضبط عناصرها وإفشال تحركاتها وأهدافها.

وكانت وسائل إعلام محلية، تداولت الأسبوع الماضي، بيانا منسوبا لتنظيم القاعدة الإرهابي في شبة جزية العرب، أقر فيه استهداف عناصره لأفراد من القوات الحكومية في أحور.

وبرر التنظيم العملية، بأنها نفذت بصورة فردية وفي مخالفة للأوامر بعدم القيام بأي عمل ضد الحكومة في شقرة بهذه المرحلة وذلك من باب السياسة الشرعية، على حد قوله.

كما استنكر التنظيم، إعلان القوات الأمنية في أبين عن حملة عسكرية لملاحقة عناصره، مطالبا قبائل محافظة أبين بالتدخل لإقناعها بالتراجع عن ذلك. مشيرا في الوقت ذاته إلى استعداد عناصره للمواجهة.

وشن التنظيم في بيانه، هجوماً عنيفاً ضد الإمارات والقوات التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي، وقال مخاطباً القوات الحكومية، إن الدخول في صراعه معه في أبين سيصب في صالح قوات الانتقالي.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى