سياسة

الاتحاد الأوروبي يطالب مليشيا الحوثي بالتعاطي الإيجابي مع المقترح الأممي حول فتح طرق تعز

عدن- “الشارع”:

طالب الاتحاد الأوروبي، اليوم الاثنين، مليشيا الحوثي الانقلابية، بفتح طرق تعز، والتعاطي الإيجابي مع الجهود الأممية والدولية لتحقيق السلام في اليمن.

جاء ذلك، في اتصال هاتفي، بين سفراء الاتحاد الأوروبي ورؤساء بعثات فرنسا وألمانيا والمبعوث السويدي إلى اليمن، مع القيادي الحوثي حسين العزي، المعين من قيادة المليشيا نائبا لوزير الخارجية في الحكومة الحوثية غير المعترف بها دوليا. وفق ما ذكرته البعثة الأوروبية لدى اليمن في تغريدة نشرتها في حسابها على تويتر.

وخلال الاتصال، حث سفراء الاتحاد الأوروبي، جماعة الحوثي، على التعاطي البناء مع مقترحات المبعوث الأممي هانس غروندبرغ، لا سيما بخصوص إعادة فتح الطرق في تعز.

كما دعا السفراء الأوروبيون، مليشيا الحوثي، إلى التهدئة في خطابها العام بخصوص الهدنة وإحلال السلام.

وأكد سفراء الاتحاد الأوروبي، على أهمية استغلال الهدنة الجارية، للدفع بالعملية السياسية، وتحقيق السلام.

وقالت البعثة الأوروبية، “هناك فرصة سانحة لمواصلة تحقيق تطلعات اليمنيين الذين يريدون ويحتاجون السلام”.

يأتي هذا بالتزامن مع تهديدات أطلقتها مليشيا الحوثي، لإفشال الهدنة، والتلويح باستئناف الأعمال القتالية، وتكثيفها أعمال التحشيد العسكري لمختلف الجبهات.

وقال حسين العزي، اليوم، في تغريدة على حسابه في تويتر، “لن نترك نفط الشعب وغاز الشعب نهبا للفاسدين واذا اختلفنا عن كلامنا فيا حُمّا الشوارب”.

وأضاف موجها حديثة إلى الحكومة وسلطات محافظة مأرب “سننتزع حقنا من فم الأسد فما بالكم وهو فم ثعلبٍ رعديد”.

وكان القيادي الحوثي ذاته، قد هدد أمس، بإنهاء الهدنة، وقال في تغريدة، إذا لم تحقق اتفاقات صادقة وواسعة وموثوقة وملموسة الأثر تشمل كل الجوانب الانسانية والاقتصادية بما في ذلك الإيرادات النفطية والغازية والمرتبات فأعتقد أنه لن يكون هناك مجال لأي تمديدات زائفة”.

وأوضح، أن المليشيا جاهزة لاستئناف المعارك والمواجهة مع القوات الحكومية.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى