آخر الأخبار

الأمم المتحدة تعيَّن نائبا جديدا لرئيس البعثة الأممية لدعم اتفاق الحديدة

عدن ـ “الشارع”:

عيّن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، نائبا جديدا لرئيس البعثة الأممية لدعم اتفاق الحديدة، ضمن توجه أممي لتجديد مهمة بعثة “أونمها” الأسبوع المقبل.

وقال المتحدث باسم الأمين العام ستيفان دوجاريك، إن غوتيريش، عيّن الهولندية “فيفيان فان دي بيري”، نائبة جديدة لرئيس بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة “أونمها” ونائبة لرئيس لجنة تنسيق إعادة الانتشار.

وأضاف في مؤتمر صحفي في وقت متأخر أمس الثلاثاء، أن بيري ستخلف النائبة السابقة الألمانية دانييلا كروسلاك.

وأوضح، أن بيري تمتلك مجموعة واسعة من خبرات الأمم المتحدة في الميدان وفي المقر الرئيسي. وشغلت في الآونة الأخيرة، منصب رئيس أركان بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في جمهورية إفريقيا الوسطى (مينوسكا)، ونحن نهنئ صديقتنا كثيرًا على هذا التعيين”.

ويأتي هذا التعيين، قُبيل اجتماع لمجلس الأمن يوم الأربعاء المقبل، الموافق 13 يوليو الجاري، لمناقشة وضع بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة “أونمها”.

وفي ديسمبر من العام الفائت، عيَّن الأمين العام للأمم المتحدة، اللواء الايرلندي المتقاعد مايكل بيري رئيساً لبعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة (UNMHA)، في اليمن.

وتنتهي ولاية البعثة الأممية في الحديدة، منتصف الشهر الجاري، وفقا لقرار مجلس الأمن رقم 2586 (2021) الذي جدد مهمة البعثة للمرة الثالثة ولعام واحد.

وتتواجد البعثة الأممية شكليا في مدينة الحديدة ولا تتمتع بالحرية في التنقل والتواجد في مواقع المراقبة، كما أن مقراتها تتواجد في مناطق خاضعة لسيطرة مليشيا الحوثي ما أفقدها صفة الحياد، بحسب اتهامات الفريق الحكومي الذي جمد نشاطه بداية عام 2020 احتجاجا على ذلك.

والاسبوع الفائت، اتهمت السلطة المحلية في الحديدة، بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة “أونمها”، بممارسة التضليل على المجتمع الدولي حول الوضع في موانئ المدينة الثلاثة، مطالبة بتشكيل لجنة للتحقيق في صحة ما ورد في بيان البعثة الأخير.

وكانا بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة إنها “تمكنت من زيادة دورياتها الروتينية إلى الموانئ الثلاثة، لدعم الحفاظ على طابعها المدني”.

وقال بيان رسمي، صادر عن السلطة المحلية في محافظة الحديدة، السبت قبل الماضي، إن حديث البعثة الأممية عن أنها تحافظ على الوضع في موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى بطابعها المدني مخالف للواقع، وتضليل للمجتمع الدولي بحقائق الواقع الذي تفرضه مليشيا الحوثي.

وأضاف البيان، أن الحوثيين، عمدوا إلى تسريح قيادات الموانئ الثلاثة، وعينوا آخرين من الموالين لهم.

وذكر البيان، أن الألغام الحوثية تنفجر في الموانئ الثلاثة من وقت لآخر دون موقف جاد للبعثة الأممية.

كما أشار إلى نشر مليشيا الحوثي ألغام بحرية قرب خزان صافر العائم قبالة ميناء رأس عيسى.

وطالب البيان، بسرعة إيقاف “الإرهاب الحوثي، وتشكيل لجنة للتحقيق فيما ورد في البيان البعثة الأممية”.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى