آخر الأخبار

مليشيا الحوثي تتحايل على الهدنة بإعلان مبادرة من طرف واحد لفتح طريق فرعي إلى مدينة تعز

عدن ـ “الشارع”:

أعلنت مليشيا الحوثي الانقلابية، مساء اليوم الأربعاء، مبادرة من طرف واحد لفتح طريق فرعي إلى مدينة تعز، مؤكدة رفضها التام لفتح طريق رئيسي إلى المدينة المحاصرة للعام الثامن على التوالي.

وجاء هذا الإعلان الحوثي بعد ساعات من اشتراط المليشيا فتح طريقا رئيسيا بإخلاء مدينة تعز من القوات الحكومية، وهو ما اعتبره مراقبون رفضا صريحا لبنود الهدنة الأممية.

وقالت وكالة (سبأ) بنسختها الحوثية، إن ما يسمى المجلس السياسي الأعلى للمليشيا، أطلق “مبادرة من جانب واحد، لفتح طريق الخمسين – الستين في تعز، بمناسبة عيد الأضحى المبارك”.

كما أشار المجلس السياسي الحوثي إلى أن “هذه الخطوة جاءت بعد التشاور مع لجنته العسكرية”، محملا القوات الحكومية في تعز “مسؤولية عرقلة فتح الطريق، وأي اعتداء على المسافرين الآمنين فيها وتبعات ذلك”

واعتبر مراقبون هذا الإعلان الحوثي تحايلا على الهدنة والمفاوضات الجارية في عمَّان، وأن مصيرها الفشل.

وأعد ناشطون في مدينة تعز، الإعلان الحوثي ماهو إلا مراوغة جديدة تريد المليشيا من خلالها الاستمرار في خنق مدينة تعز.

وكان الناطق باسم محور تعز عبدالباسط البحر، قال في تصريح سابق، إن هذا الطريق الفرعي المعلن فتحها (الستين ـ الخمسين) استحدثته المليشيا خلال فتره الهدنة وتريد من خلاله تحقيق أهداف عسكرية.

وأوضح أن هذا الطريق يصل إلى معسكر الدفاع الجوي الذي تستميت مليشيا الحوثي منذ سنوات من أجل السيطرة عليه لتحكم سيطرتها على الجبهة الغربية بالكامل.

وفي السياق، كشف رئيس الوفد الحكومي المفاوض بشأن فتح الطرقات، عبدالكريم شيبان، في وقت سابق، اليوم الأربعاء، عن تلقيه مقترحا جديدا من المبعوث الأممي هانس جروندبرج، يتبنى فيه مقترحات وفد مليشيا الحوثي الانقلابية.

وقال شيبان في بيان صحفي، إن المبعوث الأممي قدم مقترحاً جديداً في الثالث من يوليو الجاري، تخلي فيه عن مقترحه السابق وتبني مقترحات الحوثيين.

وأوضح البيان، أن مقترح المبعوث الأممي الجديد،
“لم يشتمل على فتح طريق رئيسي إلى تعز، في تراجع واضح عن مقترحه السابق الذي رفضته مليشيا الحوثي بعد مماطلة وتأخير وتضييع للوقت”.

واستغرب البيان، من عدم دعوة المبعوث الأممي للوفد الحكومي إلى عمّان لمناقشة المقترح الجديد، ومناقشة أسباب ومبررات رفض الحوثيين للمقترح السابق، خاصة وقد تم دعوة فريق الحوثيين إلى عمان.

كما أكد رفض الفريق الحكومي المقترح الجديد المبعوث الأممي، وتمسكه بفتح طريق رئيسي إلى مدينة تعز.

وقال: “إنه من غير المنصف أخذ مقترحات طرف بشكل كامل وترك مقترحات الطرف الأخر”.

وبحسب البيان، فقد اقترح الفريق الحكومي فتح طرق (جولة سوفتيل- شارع الأربعين- عصيفرة)، و(كرش- الشريجة-الحوبان)، و(خط الستين-مفرق شرعب- خط الثلاثين) و(خط الستين- مفرق شرعب- خط المطار القديم”.

كما جدد البيان، التأكيد على “استعداد الفريق الحكومي لمناقشة كل المخاوف التي يطرحها الطرف الأخر بشأن كل الطرق، محذرا في الوقت نفسه من استهلاك وقت الهدنة، محملا الحوثيين تبعات الفشل”.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى