سياسة

ترحيب يمني سعودي بمقتل زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري بغارة أمريكية

“الشارع”- متابعات:

رحبت اليمن والسعودية بإعلان الرئيس الأمريكي جوزيف بايدن عن استهداف ومقتل زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري.

وقالت وزارة الخارجية اليمنية في بيان نشرته وكالة الأنباء الحكومية (سبأ) “لقد مثل – ومازال- تنظيم القاعدة الإرهابي تهديدا قويا لليمن وللعالم وتسبب هذا التنظيم بقيادة الإرهابي الظواهري في تنفيذ العديد من العمليات الإرهابية في اليمن التي استهدفت المدنيين وأجهزة ومنتسبي الحكومة، وتسببت بمقتل مئات الأبرياء”.

وأكد البيان، التزام الحكومة اليمنية بمكافحة الإرهاب، والعمل على زيادة التنسيق والتعاون الدولي وبما يخدم تعزيز المؤسسات الوطنية المعنية بمكافحة الإرهاب لاستئصال كافة التنظيمات الإرهابية والقضاء عليها وبما يخدم حماية المدنيين في اليمن وكافة أنحاء العالم.

كما أعلنت وزارة الخارجية السعودية عن ترحيب المملكة بإعلان الرئيس الأمريكي بايدن عن استهداف ومقتل زعيم تنظيم القاعدة الإرهابي أيمن الظواهري.

وأشارت في بيان إلى أن الظواهري “يعد من قيادات الإرهاب التي تزعمت التخطيط والتنفيذ لعمليات إرهابية مقيتة في الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة العربية السعودية وعدد من دول العالم الأخرى قتل إثرها الآلاف من الأبرياء من مختلف الجنسيات والأديان بما فيهم مواطنون سعوديون”.

وأكدت الخارجية السعودية، أهمية تعزيز التعاون وتظافر الجهود الدولية لمحاربة آفة الإرهاب واجتثاثها، مهيبا بجميع الدول التعاون في هذا الإطار لحماية الأبرياء من التنظيمات الإرهابية.

وكان الرئيس الأمريكي جو بايدن أكد مقتل زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري في غارة جوّية في أفغانستان.

واستهدفت طائرة مسيّرة الظواهري في عملية أشرف عليها جهاز الاستخبارات الأمريكية في العاصمة كابل يوم الأحد.

وقال بايدن إن الظواهري مارس “القتل والعنف ضد الأميركيين”، مشيرا إلى أن “العدالة قد تحقّقت الآن”.

وأضاف قائلاً إنه هو من أعطى الموافقة النهائية على تنفيذ “ضربة دقيقة” استهدفت زعيم القاعدة البالغ من العمر 71 عاما.

وكشف مسؤولون أن الظواهري كان في شرفة منزل آمن عند استهدافه بصاروخين أطلقا من الطائرة المسيّرة.

وأضافوا أن أفراد عائلته كانوا معه في المنزل، لكنهم لم يصابوا بأذى ولم يقتل في العملية سوى الظواهري.

وقال بايدن إن الظواهري كان العقل المدبر لأعمال عنف أخرى، من بينها التفجير الانتحاري الذي استهدف المدمرة البحرية “يو إس إس كول” في عدن، في أكتوبر/تشرين الأول عام 2000.

وأضاف بايدن: “ليس مهماً أين تختبئ، ستجدك الولايات المتحدة وتخرجك”، وقال: “لن نتردد أبدًا في الدفاع عن أمتنا وشعبها”.

وتولى أيمن الظواهري قيادة القاعدة في أعقاب مقتل أسامة بن لادن على أيدي قوات أمريكية في الثاني من مايو/ أيار 2011.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى