آخر الأخبار

جرحى محور تعز يغلقون مبنى السلطة المحلية ويحاصرون سكن المحافظ وترتيبات للبحث عن مقر بديل وآمن

تعزـ “الشارع”:

أغلق عددا من جرحى محور تعز العسكري، صباح اليوم الأربعاء، مبنى ديوان السلطة المحلية في المحافظة، ومنعوا الموظفين من الدخول لممارسة أعمالهم.

وقالت مصادر محلية لـ “الشارع”، إن العشرات من الجرحى العسكريين قامو بإغلاق مبنى ديوان محافظة تعز المؤقت في شارع جمال، قبل بدء الدوام صباح اليوم. ومنعوا الموظفين من الدخول. مطالبين بتوفير الرعاية الطبية لهم.

ورفع الجرحى المحتجون شعارات تطالب “بدفع الإيجارات المتأخرة لمركز الأطراف ودفع مستحقات جرحى الشلل ومبتوري الطرفين وفاقدي العينين”.

وأوضح أحد المصادر، أن عددا من الجرحى بينهم مسلحين بالزي المدني لا يزالون يتواجدون أمام بوابة مبنى المحافظة حتى مغرب اليوم. في حين هناك عددا منهم منتشرين أمام مقر سكن المحافظ نبيل شمسان جوار مبنى السلطة المحلية المؤقت (مبنى شركة النفط).

وتأتي هذه الخطوة ضمن خطوات متكررة يقدم عليها الجرحى من وقت لآخر. حيث سبق للجرحى أن أغلقوا مقر السلطة المحلية والمكاتب الإيرادية في المحافظة للسبب ذاته: توفير العلاج والمستحقات المالية لهم.

وأفاد “الشارع” مصدر حكومي مسؤول، أن السبب الرئيسي لإغلاق مبنى المحافظة هو إيقاف المحافظ نبيل شمسان صرف مستحقات كانت تصرف بنظر الجرحى بعد توجيهات حكومية بمنع صرف أي مبالغ مالية من الإيرادات المحلية للجهات العسكرية والأمنية.

وأشار المصدر، إلى أن وزير الدفاع السابق محمد المقدشي وأثناء زيارته إلى تعز مؤخرا أكد لقيادة محور تعز أن هناك توجيهات من قبل مجلس القيادة الرئاسي لترتيب أوضاع الجرحى في عموم المحافظات المحررة ضمن هيئة مستقلة من شأنها أن تنهي معاناتهم.

وأوضح المصدر، مشترطا عدم ذكر اسمه، أن المحافظ شمسان أطلع السلطات العليا بحادثة إغلاق مقر السلطة المحلية. وأنه من المرجح أن يصدر توجيهات بمنح موظفين ديوان المحافظة إجازة مؤقتة حتى يتم الترتيب والبحث عن مقر بديل في منطقة أمنة. وذلك نظرا لما يتعرض له مبنى السلطة المحلية من اعتداء وإغلاق متكرر.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى