أخبار

أمريكا تطلب من الحوثيين “بادرة لحسن النية” بإطلاق سراح عاملين بسفارتها وموظفين أممين

عدن- “الشارع”:

أكدت الولايات المتحدة الأمريكية، على مواصلة مليشيا الحوثي احتجاز 12 من الموظفين الحاليين والسابقين لديها والعاملين في المتحدة والأمم المتحدة. داعية المليشيا إلى إطلاق سراحهم في “إظهار لحسن النية” من جانبها.

وقال المبعوث الأمريكي لليمن تيم ليندركينج، في تصريحات للصحفيين، “ندين اعتقال الحوثيين لاثني عشر من العاملين الحاليين والسابقين لدى الولايات المتحدة والأمم المتحدة. ما زالوا محتجزين بمعزل عن العالم الخارجي”.

وأضاف، وفقا لما ذكرته وكالة رويترز، “هذا الاعتقال… يبعث بإشارة سلبية لأبعد مدى. نريد أن نرى بادرة لحسن النية من جانب الحوثيين بإطلاق سراح هؤلاء (الأشخاص) دون قيد أو شرط”.

في نوفمبر تشرين الثاني الفائت، قالت الولايات المتحدة إن الحوثيين اعتقلوا عددا من اليمنيين العاملين في السفارة الأمريكية في صنعاء. لكنها لم تكشف عن عددهم.

كما أفادت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) والمفوضية السامية للأمم المتحددة لحقوق الإنسان، أن اثنين من العاملين فيهما رهن الاحتجاز لدى الحوثيين.

وعلى صعيد الهدنة في اليمن قال ليندركينج في إشارة إلى ثالث أكبر مدينة يمنية والخاضعة لحصار الحوثيين “سنكون في حاجة إلى حل وسط من جميع الأطراف لإحراز تقدم يشمل إجراء حوثيا أوليا لفتح الطرق الرئيسية إلى تعز”.

وأضاف ليندركينج، أن الرحلات الجوية من صنعاء إلى الأردن “تعمل بشكل جيد للغاية”. وإن المحادثات ستستمر مع مصر التي لم تسمح بأكثر من رحلة واحدة إلى القاهرة.

وقالت مصادر في مطار القاهرة إن مصرا تحتاج إلى المزيد من الفحوص الأمنية للرحلات. بحسب ما نقلته رويترز.

وتتهم الحكومة، الحوثيين بعرقلة الاتفاق على مقترح فتح الطرق الرئيسية في تعز، خلافا لما نص عليه اتفاق الهدنة، ونهب الواردات المحصلة من عائدات المشتقات النفطية المتدفقة عبر ميناء الحديدة، ورفض دفع رواتب الموظفين الحكوميين في مناطق سيطرتها من هذه العائدات.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى