آخر الأخبار

الانتقالي يرحب بالقرارات الرئاسية الأخيرة ويطالب بمزيد من الإصلاحات الاقتصادية العاجلة

عدن- “الشارع”:

أكد المجلس الانتقالي الجنوبي، دعمه للقرارات الرئاسية الأخيرة بتعيين محافظي حضرموت وسقطرى، وإعادة تشكيل مجلس القضاء الأعلى، والمحكمة العليا، وهيئة التفتيش القضائي، مطالبا بمزيد من الإصلاحات الاقتصادية العاجلة.

وشدد الانتقالي، في بيان صادر عن اجتماع لهيئة الرئاسية المنعقد اليوم السبت، في العاصمة عدن، على ضرورة إجراء إصلاحات واسعة وعاجلة في الجانب الاقتصادي. بما يحقق تعافي الاقتصاد ويلبي حاجة البلاد في الإنعاش الاقتصادي وإنقاذ العملة المحلية من الانهيار، ووضع حد لتداعيات ارتفاع الأسعار.

وكان مجلس القيادة الرئاسي، قد أصدر الأسبوع الفائت، حزمة قرارات قضت بتعيين محافظين جديدين لحضرموت، وسقطرى، وإعادة تشكيل مجلس القضاء الأعلى برئاسة محسن يحيى طالب، والمحكمة العليا برئاسة علي الأعوش، وهيئة التفتيش القضائي برئاسة ناظم باوزير، وتعيين محامي عام للجمهورية.

ودعا بيان المجلس الانتقالي، المنشور في موقعه الإلكتروني الرسمي، الحكومة إلى سرعة تنفيذ إصلاحات واسعة في المؤسسات الاقتصادية وفي مقدمتها البنك المركزي اليمني.

كما طالب، بإعادة تشكيل وتفعيل الهيئات الاقتصادية والرقابية وأبرزها اللجنة الاقتصادية العليا، والجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة، وهيئة مكافحة الفساد، وإصلاح السياسات المالية والنقدية والإدارية.

وحث الحكومة، على إلزام السلطات المحلية في كافة المحافظات المحررة بتحصيل الإيرادات وتوريدها إلى البنك المركزي في عدن. ومعالجة الاختلالات الإدارية والأمنية في المنافذ البرية لتعزيز الإيرادات الضريبية والجمركية.

وأكد البيان، على ضرورة عودة وسائل الإعلام الرسمية بما في ذلك تلفزيون وإذاعة عدن إلى العاصمة عدن والعمل منها. داعيا مجلس القيادة الرئاسي، إلى القيام بدوره في هذا الجانب. وتذليل الصعوبات التي تعترض عملية إعادة طاقم التلفزيون والإذاعة للعمل من عدن.

وطالب البيان أيضا، الحكومة، بسرعة اجراء تحقيق شفاف في شحنة اللقاحات الفاسدة الخاصة بوباء كورونا، التي صرفتها وزارة الصحة لمحافظة الضالع. مشددا على أهمية كشف الجهات التي تقف خلفها ومحاسبتها.

وبخصوص الهدنة التي جرى تمديدها، جدد بيان الانتقالي، التأكيد على أهمية التزام مليشيا الحوثي بشروط ومحددات الهدنة، كشرط رئيسي لتجديدها مستقبلا.

وقال: إن “مستقبل تمديد الهدنة مرهون بمدى التزام المليشيا الحوثية بتنفيذ كافة الالتزامات التي تضمنها اتفاق الهدنة”.

وأضاف: أن “استمرار المليشيات في التنصل عن تنفيذ التزاماتها يهدد فرص تجديد الهدنة في المستقبل”.

ودعا، المبعوث الأممي هانس غروندبرغ، إلى تقديم إطار حل شامل للأزمة يستوعب كل الالتزامات التي توافقت عليها الأطراف كافة.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى