مقالات رأي

سبتمبر بين الكهنوت والوطنية

استعادة الجمهورية لن يكون عن طريق أولئك المتشبعون حتى التخمة من تجارة الحرب، أو من أولئك الذين لديهم أوطان أخرى بديلة، أو من أولئك الذين لا يريدون من الوطن غير اسطوانة غاز وقليل من بترول مهما كان ثمنه.

الجمهورية سيعيدها من يتوق لوطن حقيقي لديه من الاحتياج له كاحتياج جائع لا يكف عن قرع باب الواقع، وحده ذلك الجائع سيبحث عن الطعام بإصرار، ولأنه يملك الدافع القوي فلن يمل أبدا من المحاولة في تحقيق حلمه.

كذلك الحالمون الذين يجرون وراء وطن بشغف سيجدون طريقة لإعادته، بإصرار  من لا يخشى الصعاب ولا ما يريده المجتمع الدولي، ولابد أن يصلوا وإن طال الزمن.

استعادة وطن يحتاج لتضحيات حقيقية وقبلها إرادة صادقة غير مسلوبة القرار، ودون انتظار من الخارج أن يعيده، وإلى حينها سنوقد شعلة ثورة الـ 26 من سبتمبر في قلوبنا.

ودمت يا سبتمبر التحرير يا رمز النضال، إلى أن يعود الوطن من أحضان الكهنوت والرجعية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى