آخر الأخبار

هيئة البحوث والإرشاد الزراعي تتهم القيادي في حزب الإصلاح حمود المخلافي بنهب أرض زراعية لها في تعز

تعز- “الشارع“:

كشفت وثيقة رسمية صادرة عن فرع هيئة البحوث والإرشاد الزراعي في محافظة تعز، عن إقدام القيادي في حزب الإصلاح (ذراع الإخوان في اليمن) حمود سعيد المخلافي، على نهب أرض زراعية تابعة لها. بعد أن استقطع جزءً كبيرا منها كمقبرة لقتلى الحرب في المحافظة.

وأوضحت مذكرة رفعها مدير فرع هيئة البحوث والإرشاد الزراعي في تعز لمحافظ المحافظة نبيل شمسان أمس الأول، أن المؤسسة التي يملكها المخلافي مستمرة في تجريف أرض زراعية مملوكة للهيئة في منطقة عصيفرة.

وقالت المذكرة: “إن مؤسسة حمود سعيد المخلافي تواصل البسط على ما تبقى من المزرعة بعد استقطاع جزء منها كمقبرة للشهداء جنوب المزرعة. وسبق أن جرى تحديدها بسور فاصل مع ما تبقى من المزرعة”.

وأضافت:  “بعد أيام من نشر أخبار في مواقع أخبارية ووسائل التواصل الاجتماعي تتحدث عن حماية قبور الشهداء من تجريف السيول وطفح المجاري. تفاجئنا ببدء العمل داخل المزرعة لتطويق ما تبقى منهاا”.

 واستدركت: “بالطبع السيول والمجاري ليس مصدرها ما تبقى من الأرض الزراعية. كما لا يمكن للسيول أن تتحرك من الأسفل إلى الأعلى”.

وذكرت المذكرة،  أن قائد اللواء 170 دفاع جوي، الذي يشغل فيه نجل حمود المخلافي حمزة منصب آركان حرب اللواء، رفض هو الأخر تسليم

مذكرة مدير فرع هيئة البحوث الزراعية في تعز

مباني المحطة البحثية. ولا يزال يستخدمها كمقر لقوات اللو

وطالبت المذكرة، محافظ تعز بإيقاف عملية السطو على ما تبقى من المزرعة . َإضافة إلى وضع حلول لهذه الإشكاليات التي تتفاقم يوماً بعد يوم وتعطل المؤسسة البحثية عن العمل. على حد قولها.

وكانت مؤسسة حمود المخلافي، أعلنت في مطلع سبتمبر الجاري، عن اكتمال أعمال المرحلة الأولى من مشروع إصلاح وحماية المقبرة.

وقالت المؤسسة، إن المرحلة الأولى تضمنت تنفيذ جدران ساندة وإنشاء أسوار وقنوات تصريف مياه الأمطار وإنشاء جسر عبور للمشاة. وعمل حماية وصيانة للمجاري التي تمر في المقبرة لضمان عدم تسربها، وإنشاء بوابات رئيسية.

كما أشارت إلى تضمن المرحلة الثانية والأخيرة، إعادة ترتيب وإصلاح الممرات ورصف الطرق وغرس الأشجار. إضافة إلى “تنظيف وصيانة المساحات الكبيرة للمقبرة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى