سياسة

أحزاب في الجوف تنفي علمها باللقاء مع العرادة وتتهم “الإصلاح” بممارسة الإقصاء والفساد

عدن- “الشارع”:

نفت منظمة الحزب الاشتراكي اليمني في محافظة الجوف، وفرع المؤتمر الشعبي العام والسلفيون في المحافظة، علمهم باللقاء الذي عقده عضو مجلس القيادة الرئاسي محافظ مأرب، سلطان العرادة، الاثنين الماضي، بقادة الأحزاب في مأرب والجوف.

وندد بيان مشترك، صادر اليوم الأربعاء، عن الأحزاب والمكونات الثلاثة، نشره الموقع الرسمي للحزب الاشتراكي، بمثل هذه اللقاءات، التي وصفها بـ “الاحتيالية”.

وقال البيان، أن قيادة الأحزاب الثلاثة في المحافظة لا علم لها بهذا اللقاء ولم يتم دعوتها له. وأن أي حضور لأشخاص في هذا اللقاء، هو تمثيل شخصي ولا يمثل الأحزاب.

واتهم البيان، التجمع اليمني للإصلاح في محافظة الجوف، بممارسة السلوك الإقصائي المتواصل ضد القوى الأخرى. حيث وصل به المطاف إلى محاولة الاستيلاء على فروع الأحزاب في المحافظة. على حد تعبيره.

وأضاف البيان، “كان على تجمع الإصلاح التوجه إلى رص الصفوف بدلاً من معادة الشركاء وفتح المعارك  ضد الكل. وأن يستفيد من الدروس والاعتبار مما وصل به الحال”.

ووجه البيان، دعوة إلى من أسماهم “الشرفاء في التجمع اليمني للإصلاح”، بأن المعركة المشتركة هي ضد الانقلاب وضد الفساد. وضد من تاجر بالقضية الوطنية.

كما أعرب البيان، عن أمله، في أن يرفض الشرفاء في تجمع الإصلاح واقع الحال في محافظة الجوف، والمتاجرة بالدماء. وتوحيد الصف نحو التغيير ومواجهة الفساد ومحاسبة كافة المتورطين في الوضع القائم.

وعبر البيان، عن الأسف لتحميل عضو مجلس القيادة الرئاسي سلطان العرادة اختيار المدعوين للقاء به، بهذه الطريقة غير اللائقة بمكانته. على حد قوله.

كما أدان البيان، استمرار تجمع الإصلاح في النهب والاستيلاء على الوظيفة العامة ومقدرات المحافظة. من تحسين وضرائب وحصة المحافظة من كل الاستحقاقات وغيرها.

وقال البيان، إن هذه المقدرات يتم “توزيعها بنسب معينة بين أناس لا يتجاوزن أصابع اليد، والتعمد في حرمان كثير من المقاتلين الذى ضحوا بكل ما يملكونه في مواجهة الانقلاب”.

وجدد البيان، التأكيد على مطالب الأحزاب والمكونات الثلاثة، في تغيير السلطة المحلية ومحاسبة من تسبب في سقوط محافظة الجوف بيد الحوثيين.

كما جدد البيان، التأكيد أيضا، على الدعم المتواصل لمجلس القيادة الرئاسي، وضرورة تمثيل الجوف في كافة مؤسسات الدولة.

وعبر البيان، عن الشكر لدول التحالف العربي وفي المقدمة المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة على مواقفهم الأخوية الصادقة.

 وكانت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ)، نشرت أمس الأول، خبرا عن عقد سلطان العرادة، لقائين منفصلين بقيادات الأحزاب والمكونات السياسية في محافظتي مأرب والجوف المجاورة. ناقش خلالهما المستجدات على الساحة الوطنية، وأوجه تعزيز التنسيق بين مختلف القوى والمكونات الوطنية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى