نافذة على الحرب

تواصل المعارك الضارية جنوب وغرب مأرب وسط تقدم مستمر لقوات العمالقة صوب مدينة حريب من ثلاثة محاور

مأرب- “الشارع”:

تواصلت اليوم الخميس، المعارك الضارية، بين قوات العمالقة والقوات الحكومية من جهة وبين مليشيا الحوثي من جهة أخرى. في العديد من جبهات القتال جنوبي محافظة مأرب.

وقالت مصادر ميدانية لـ “الشارع”، إن المعارك التي تخوضها قوات العمالقة تواصلت من ثلاثة محاور رئيسية، تحيط بمركز مديرية حريب.

وأوضحت، أن قوات العمالقة تواصل أيضا تقدما متباطئ، بسب كثافة الألغام والعبوات الناسفة التي زرعتها المليشيا الحوثية في مناطق واسعة من حريب.

وأضافت: أن المعارك تركزت في جبهتي لصاد، وكحلان، شمال مدينة حريب، وبجبهتي الحشفا والقانع، في القلب. وكذلك في جبهتي المناحيز، والسوداء، إلى الجنوب المدينة. وهي المحاور الثلاثة التي تتقدم من خلالها قوات العمالقة صوب مركز المديرية.

وذكرت المصادر، أن المعارك تدور في الأثناء في جبهات السليل، والفليحة، في شمال المدينة. فيما تواصل قوات العمالقة بالتزامن تأمين منطقة منوى، وتمشيطها عقب السيطرة عليها، كما تواصل توغلها في منطقة الدرب.

وتزامنت المعارك، وفقا للمصادر، مع سلسلة غارات جوية. استهدفت عدة مواقع وتعزيزات للمليشيا على امتداد مسرح العمليات في حريب، وكبدتها خسائر كبيرة في العتاد والأرواح.

كما أفادت المصادر، أن القوات الحكومية، خاضت، بموازاة ذلك، معارك ضارية مع المليشيا الحوثية في جبهات شرق مديرية الجوبة المجاورة.

وأشارت المصادر، إلى مواصلة القوات الحكومية تقدمها باتجاه معسكر أم ريش التدريبي والاستراتيجي في المنطقة.

وبحسب المصادر، فإن المعارك تركزت في مناطق العكدة، والفليحة، واللجمة في المحور الرملي، وسط انهيارات كبيرة في صفوف مليشيا الحوثي.

وفي الجبهات الغربية، قالت المصادر ذاتها، إن القوات الحكومية، خاضت أيضا معارك ضارية مع المليشيا في وادي ذنه، وروضة جهم. إلى الشرق من صرواح. كما رافق المعارك قصفا صاروخيا ومدفعيا متبادلا بين الطرفين.

وأوضحت المصادر، أن معاركا مماثلة وقصفا متبادلا بين الطرفين شهدته العديد من مواقع جبهات الكسارة، والمشجح، وهيلان، في المديرية ذاتها. تزامن مع غارات جوية لمقاتلات التحالف العربي على تجمعات وتعزيزات المليشيا.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى