في الواجهة

تحركات نشطة لمسلحي تنظيم القاعدة داخل المنطقة الوسطى في أبين

  • توافد عدد منهم إلى “جبل عكد” (12 كم جنوب شرق لودر)، الذي يتواجد فيه معسكر اللواء الثالث حماية رئاسية

  • يتواجد عدد من قادة التنظيم في أجزاء من “جبل عكد”، أبرزهم خالد سعيد باطرفي، أحد المطلوبين لواشنطن

  • ظهور نشط لمسلحي التنظيم في “وادي ولعة”، غرب مدينة لودر، و”وادي كيران”، في مودية

  • استحدثوا مقراً لهم في “وادي لالة”، في “الوضيع”، ونصبوا نقطة تفتيش مسلحة قرب مدخله الرئيسي

  • حملة أمنية في لحج لتعقب خلايا متطرفة، بعد رصد أنشطة لها في مناطق ريفية في مديرية تُبَن المحاذية لأبين

أبين ـ “الشارع”:

تشهد مديريات المنطقة الوسطى في محافظة أبين، تحركات نشطة ولافتة، لمسلحي تنظيم القاعدة.

وقالت مصادر أمنية ومحلية موثوقة، إن مسلحين متشددين، يعتقد أنهم من تنظيم القاعدة، يتحركون، بشكل مكثف، هذه الفترة، في عدد من مناطق مديريات الوضيع ولودر ومودية، ومدينة شقرة وما حولها، في أبين.

وأوضحت المصادر، إن عدداً من عناصر التنظيم، ممن شاركوا في الحرب ضد اللجان الشعبية الجنوبية، عام 2012م، في لودر، ومناطق أخرى في أبين، توافدوا من مناطق متعددة، خلال الأيام القليلة الماضية، إلى “جبل عكد” (12 كم جنوب شرق لودر)، الذي يتواجد فيه معسكر اللواء الثالث حماية رئاسية، بقيادة لؤي الزامكي.

وذكرت المصادر، إنه شوهد، خلال اليومين الماضيين، ظهور نشط لعناصر التنظيم في كل من “وادي ولعة”، في منطقة “الحصن”، غرب مدينة لودر، بالتزامن مع تحركات لعناصر أخرى من التنظيم، في “وادي كيران”، الواقع في مديرية مودية.

وطبقاً للمصادر، فمسلحو “القاعدة” استحدثوا مقراً لهم في “وادي لالة”، الكائن في مديرية الوضيع، مسقط رأس الرئيس عبدربه منصور هادي، ونصبوا نقطة تفتيش قرب المدخل الرئيسي المؤدي إلى هذا الوادي، ويشاهد مواطنون، مؤخراً، خروج سيارات ودراجات نارية، تقل عناصر التنظيم ليلاً من الوادي المذكور.

أحد المصادر، أشار إلى أن عدداً من قيادات تنظيم القاعدة يتواجدون في أجزاء متفرقة من “جبل عكد”، أبرزهم خالد سعيد باطرفي، أحد المطلوبين لواشنطن، على ذمة الإرهاب، حيث أعلنت أمريكا، عام 2018 م، رصد مكافأة قدرها 15 مليون دولار لمن يدلي بمعلومات عن اثنين من قيادات “القاعدة” في اليمن، أحدهما أمير التنظيم في جزيرة العرب (قاسم الريمي)، والثاني خالد باطرفي، القيادي البارز في التنظيم.

وأوضح المصدر، أن عدداً من عناصر التنظيم قتلوا، وآخرين أصيبوا، خلال المواجهات التي دارت، خلال الأشهر الماضية، مع قوات المجلس الانتقالي في أبين، إلا أنه لم يتم الإعلان عن أسمائهم، مشيراً إلى أنه كان يتم فقط الإعلان عن أسماء القتلى والجرحى من الجنود المنتسبين للقوات الحكومية، الموالية لحزب الإصلاح.

على صعيد متصل، بدأت، أمس، في محافظة لحج، حملة أمنية واسعة لتعقب خلايا متطرفة، يعتقد أن أفرادها ينتمون لتنظيم القاعدة، ويسعون لزعزعة الأمن والاستقرار في لحج ومناطق أخرى حولها.

وقالت مصادر أمنية، إن عمليات رصد وتعقب، نفذتها قوات أمنية، أمس، في مناطق ريفية من مديرية تُبن، منها “عبر لسلوم”، و”بيت عياض”، و”جول اليماني”، بعد ورود معلومات عن نشاط خلايا نائمة تنتمي لجماعات متشددة في المناطق المذكورة.

 ودعت المصادر، الأهالي في لحج، الإبلاغ عن أي تحركات أو تواجد لأي عناصر مجهولة، تهدف إلى زعزعة الأمن العام والسكينة في مناطق المحافظة.

اظهر المزيد

مواد ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق